اجتماع بين وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي وهيغ
بواسطة admin بتاريخ 17 يناير, 2013 في 08:05 مساءً | مصنفة في اخبار العالم | لا تعليقات

لندن – مصطفى زارو

يرأس وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الوفد الخليجي في الاجتماع الوزاري المشترك بين وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة المتحدة في مقر إقامة وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ بلندن.

وسيناقش الوزراء في اجتماعهم المشترك هذا جملة قضايا لتعزيز العلاقات بين المملكة المتحدة ومنطقة الخليج وسبل دعمها في مختلف مجالات التعاون السياسي والاقتصادي والأمني.

كما سيتطرق هذا الاجتماع التشاوري الى الأوضاع الإقليمية والدولية لاسيما الوضع المتأزم في سوريا ومواصلة نظامها عدم استجابته الى مطالب شعبه والمجتمع الدولي بوقف أعمال العنف والتمسك بخطة عنان المبعوث الدولي المشترك.

كما سيكون الملف النووي على طاولة المحادثات بعد خروج المفاوضات الأخيرة بين إيران ومجموعة (5+1) في موسكو دون تحقيق أي تقدم ملموس لإيجاد حل ديبلوماسي للنزاع النووي الإيراني مع بقاء أسبوعين على بدء سريان حظر أوروبي تام على استيراد النفط الإيراني.

كما سيبحث الاجتماع الانتهاكات الإيرانية المتكررة لسيادة الإمارات على الجزر الثلاث (طنب الكبرى، طنب الصغرى وابو موسى).

وسيكون على جدول أعمال الاجتماع استعراض الأوضاع في اليمن وكيفية تجاوز العراقيل لتنفيذ المبادرة الخليجية وقرارات المجلس الأعلى والمجلس الوزاري لأوجه التعاون مع اليمن. كما سيكون للجانب الأمني حيز في المناقشات لإيجاد آلية للتعاون والتنسيق بين الطرفين وتفعيل الاتفاقيات الأمنية الثنائية ومذكرات التفاهم.

وتعد خطة العمل المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة المتحدة من اقتراح وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ لعقد اجتماعات دورية على المستوى الوزاري بالتناوب مع بريطانيا وإحدى دول مجلس التعاون، وأبدى الجانب الخليجي تأييده لعقد هذه الاجتماعات لما يحمله من مؤشرات وبوادر إيجابية تسهم في الارتقاء بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي البريطاني لدول الخليج.

وتمثل دول الخليج، التي يصل إجمالي الناتج المحلي فيها 1.2 تريليون دولار، سابع أكبر سوق للصادرات البريطانية متجاوزة صادرات الصين والهند مجتمعتين. ويعمل الجانبان على زيادة الاستثمارات والتعاون التجاري وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار المشترك والاستفادة من مكانة المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي للتوصل الى اتفاقية التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي.

وتولي الحكومة البريطانية اهتماما كبيرا بتوثيق الروابط التاريخية مع دول الخليج والارتقاء بالعلاقات، وكانت من الأولويات المبكرة لسياسة الخارجية البريطانية لدعم الاستقرار في المنطقة وعملية السلام في الشرق الأوسط ومكافحة الانتشار النووي.

اترك تعليقا

قوم بتسجيل بتسجيل الدخول لكي تتمكن من التعليق.

الموقع يستعمل RSS Poster بدعم القاهرة اليومشبكة قمرنا السودانية