غارات عنيفة على غزة بعد تأجيل اتفاق التهدئة
بواسطة admin بتاريخ 11 يناير, 2013 في 01:14 مساءً | مصنفة في اخبار العالم | لا تعليقات

العربية.نت، غزة – حنان المصري، القدس – زياد حلبي، وكالات

شنت إسرائيل سلسلة غارات عنيفة على أماكن مختلفة من قطاع غزة، فجر الأربعاء، استهدفت مجمع أبو خضر الحكومي، وتسببت في انقطاع التيار الكهربائي عن وسط القطاع.

وقتل ثمانية فلسطينيين في الغارات الإسرائيلية على القطاع، ليرتفع عدد الفلسطينيين الذين سقطوا في سابع يوم من عملية “عامود السحاب” التي تشنها إسرائيل على القطاع إلى 28 قتيلا، وفقا للجنة الإسعاف والطوارئ ووزارة الصحة في حكومة حماس.

وأكدت مصادر قناة “العربية” تأجيل الإعلان عن اتفاق التهدئة في غزة إلى اليوم الأربعاء، بناء على طلب إسرائيلي لمناقشة البنود.

وأوضحت مصادر إسرائيلية أنها تتحدث عن وقف إطلاق نار وترتيبات وليس هدنة، فيما قالت حماس إنها جاهزة لكل الخيارات، إذا لم يتم التوصل للهدنة.

في هذه الأثناء جرى إطلاق أكثر من 100 صاروخ من غزة على إسرائيل اليوم، كما تخوّفت مصادر مصرية من تصعيد إسرائيلي قبيل وقف إطلاق النار، خاصة بعد تأجيل الإعلان عن وقف إطلاق النار في غزة إلى اليوم الأربعاء.

وكانت إسرائيل وافقت مبدئياً على الشروع في بدء ترتيبات رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، جاء ذلك ضمن شروط الهدنة بينها وبين حماس في غزة، والتي يبدأ سريانها ابتداء من منتصف ليلة الثلاثاء الأربعاء بتوقيت القاهرة.

وعلمت “العربية.نت” أن الرئيس المصري محمد مرسي سيكون ضامناً للاتفاق الذي تم التوصل إليه بجهود إقليمية ودولية وإشراف مصري. وقالت مصادر إسرائيلية لقناة “العربية”: سنحترم ما تعلنه مصر بخصوص التفاهمات بشأن غزة.

وقالت مصادر موثوقة في حماس لـ”العربية.نت” إن الاتفاق ينص على أن تقوم إسرائيل من جانبها بما يلي:

• الالتزام بوقف النار بدءاً من منتصف ليل الثلاثاء/الأربعاء.

• الالتزام بوقف:
- الاغتيالات
- التوغل في مناطق في غزة
- مضايقة الصيادين

• الشروع في ترتيبات إعادة إحياء اتفاق المعابر لعام 2005 واعتباره رفعاً للحصار (إدخال المحروقات ومواد البناء… إلخ وفق ما نص اتفاق المعابر عام 2005).
• (رفح أمر داخلي بين حماس ومصر، ولا علاقة لإسرائيل في ترتيباته).

ومن جهة حماس والفصائل الفلسطينية نص الاتفاق على أن تقوم من جانبها بما يلي:

• الالتزام بعدم إطلاق صواريخ على أهداف إسرائيلية.
• الالتزام بعدم شن هجمات على أهداف إسرائيلية.


وأوردت القناة العاشرة الإسرائيلية، أن مظاهرات اندلعت في بئر السبع ضد فشل العملية العسكرية في قطاع غزة وهتف المشاركون “الشعب يريد امن وهدوء”.

كما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، الثلاثاء، أن جندياً إسرائيلياً ويدعى “يوسف بارتوك” البالغ من العمر 18 عاماً جراء اصابته بشظايا قذيفة صاروخية اطلقت من قطاع غزة صباح اليوم وهو يعمل كجندي احتياط برتبة رقيب في الجيش الإسرائيلي.

وقتل إسرائيلياً آخر نتيجة سقوط صاروخ على المجلس الاقليمي “أشكول”، أما في بئر السبع فقد قتل مساء اليوم إسرائيلياً ثالث واصيب 17 اخرون بجراح جراء سقوط عدد من الصواريخ على المدينة فيما وصفت حالة أحد الجرحى بالخطيرة.


كما أصيب 11 جندياً بجراح خمسة منهم وصفت جراحهم بين متوسطة وخطيرة، بالإضافة إلى ضابط كبير في سلاح المدرعات أصيب بجراح خطيرة نتيجة إصابته بشظايا في الرأس خلال تجمع جنود الجيش في “أشكول”.

ووفقاً للقناة العاشرة فإن 120 إسرائيلياً أصيبوا نتيجة تواصل سقوط صواريخ المقاومة الفلسطينية والتي كان آخرها صاروخاً محلي الصنع سقط في مدينة “ريشون ريستيون” الأمر الذي أدى إلى تدمير مبنيين و 15 سيارة في المكان فضلاً عن إصابة 7 إسرائيليين بجراح مختلفة.

وذكرت القناة أن أكثر من 150 صاروخاً قد سقطت في مختلف المدن الإسرائيلية، فيما اعترضت منظومة القبة الحديدية 50 منها بصعوبة بالغة.


ورغم الاتفاق على الهدنة، قتل اربعة فلسطينيين في غارات عدة شنتها مقاتلات حربية اسرائيلية على اهداف في قطاع غزة مساء الثلاثاء، كما افادت لجنة الاسعاف والطوارئ في حكومة حماس التي تسيطر على القطاع.

واعلنت اللجنة في سلسلة بيانات متلاحقة تلقت وكالة فرانس برس نسخا منها سقوط “اربعة شهداء” وعدد من الاصابات في سلسلة غارات اسرائيلية استهدفت اثنتان منها مدينة دير البلح في وسط القطاع واوقعتا ثلاثة قتلى في حين سقط القتيل الرابع في غارة على حي الجنينة برفح جنوب القطاع.

وقبل ذلك، أكد شهود عيان أن نشطاء أعدموا ستة فلسطينيين بتهمة “العمالة مع إسرائيل” في مدينة غزة، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية، مشيرين إلى أن لافتة مكتوبة علقت على جثثهم تقول إن “كتائب القسام تعلن إعدام الخونة”.


وقال أحد شهود العيان في منطقة حي المقوسي غرب مدينة غزة إن “سيارة صغيرة توقفت في الحي وألقت بستة مواطنين من بابها الخلفي على الأرض ثم قام مسلحون بإطلاق النار عليهم وإعدامهم دون أن يترجلوا من السيارة”.

ويحدث هذا في وقت، أكدت مراسلة قناة “العربية” قيام إسرائيل بإلقاء منشورات تأمر سكان الأحياء الشرقية والجنوبية في غزة بإخلاء منازلهم فوراً، وحددت طرقاً معينة للسكان يسلكونها أثناء مغادرتهم منازلهم.


وأوضحت أن إسرائيل لم تعطِ مدة زمنية معروفة لتنفيذ الإخلاء، وقالت إن “إسرائيل معتادة على نشر هذه المنشورات لتخلق حالة من الرعب والذعر بين أهالي القطاع الذين يستفسرون عن الوجهة التي يجب أن يذهبوا إليها”.

وأكدت حنان المصري لقناة “العربية” مغادرة 150 فلسطينياً، متوجهين إلى مدارس وكالة “الغوث” للاجئين.

من جانب آخر تعرضت مدينة بئر سبع لقصف عنيف بستة عشر صاروخ جراد، أسقطت منظومة القبة الحديدية تسعة منها، فيما سقط ثلاثة صواريخ داخل المدينة وأصاب أحدها حافلة ركاب كانت خالية من الركاب، إلا السائق الذي أصيب بجروح خفيفة.

وأعلنت كتائب القسام، الذراع المسلحة لحركة حماس، أنها قصفت صباح اليوم الثلاثاء، مدينة بئر سبع جنوب إسرائيل، بـ16 قذيفة صاروخية.


ومن جانبها، قررت إسرائيل تعليق العملية البرية في قطاع غزة “مؤقتاً” لإعطاء فرصة للجهود الدبلوماسية، حسب ما نسبته وكالة “فرانس برس” لمسؤول إسرائيلي.

وتواصل القوات الإسرائيلية منذ الأربعاء الماضي شن غارات على قطاع غزة، في إطار عملية أطلقت عليها اسم “عامود السحاب”، أسفرت حتى الآن عن مقتل 110 فلسطينيين، بينهم 28 طفلا و11 امرأة، و13 مسنا، فيما أصيب 884 شخصاً بينهم 280 طفلا، و145 امرأة و57 مسناً.

اترك تعليقا

قوم بتسجيل بتسجيل الدخول لكي تتمكن من التعليق.

الموقع يستعمل RSS Poster بدعم القاهرة اليومشبكة قمرنا السودانية